أحدث ما كتب

السبحة

الباب: تدوينات

سألنا محررنا صالح الصميت عن ماذا تعني السبحة للعربي وكانت هذه إجابته لم أستعمل السبح إلا في طفولتي، والسبحة الوحيدة التي اقتنيتها كانت سبحة كرستالية اشتريتها بعد أن أعطتني جدتي عيديتي وقالت “لا تعلم أحد”. كنت برفقة والدي في زيارة لأحد أصدقائه الذي يملك دكانا في شارع الثميري. بعد قضاء ساعة، انسليت ورحت أتجول وحدي […]

اقرأ المزيد

دولاب القراشيع اللانهائي ∞

الباب: أفكار

سارة الجريسي

على يمين باب المطبخ، في الجزء الأول من دولاب المطبخ الرمادي، يقع دولاب “الحوسة” كما تسميه والدتي. فلا يوجد تصنيف خاص به، كونه يحتوي على كل شيء ولا شيء في الوقت ذاته؛ كوننا لا نجد ما نريد أبدًا فيه عند حاجتنا إليه. ينقسم هذا الدولاب إلى ثلاثة أرفف، وكل رف بلا هوية أو تعريف، فكل […]

اقرأ المزيد

التفاصيل التي تصنعنا

الباب: تدوينات

ظافر الشهري

متجر الأشمغة يفيض بالأمواج الحمراء التي تتسرب إلى طرقات السوق، لم نعرف بائع أشمغة واحد ينادي ترغيباً في بضاعته، إذ أن متجره يذكرنا بآباء على مد النظر يصطفون لصلاة العيد أو يتموضعون ...

اقرأ المزيد

اخــتـيـــاراتــنــا

أن تكون صحفيًـــا للسينمـــا

كانت أغرب سيرة ذاتية كتبتها في حياتي، كتبت برنامجي اليومي، وقراءاتي اليومية، وما أتابعه ومالا أتابعه، والكتّاب الذين أقرأ لهم والذين أخطط للقراءة لهم، حتى أنني أشرت للحفلات الغنائية التي أحضرها، وأرفقت بعض التدوينات البسيطة...

اقرأ المزيد

عن خالي.. جارالله الحميد، عن عشبة برية

لا يمكن لهذه الكتابة إلا أن تكون نوعاً من المزج بين الذاتي والموضوعي، وربما الأول أكثر من الأخير، إذ بحكم قرابة جارالله لي، والذي كان خالي شقيق والدتي رحمهما الله جميعا، فستختلط روايتي لأحداث بعضها...

اقرأ المزيد

المزيد

نــــشرة كيـــت وكيـــت وكيـــت

في ذكــــــــــرى كـــــــــــورونا

أتذكر هذا اليوم كأنه بالأمس، وليس قبل أربع سنوات. كنت وقتها قبل إطلاق الخبر أقوم بمراجعتي الأخيرة لاختبار مادة الأدب الانجليزي، وهو اختبار أنفقت له نهاية الأسبوع كاملة بالمذاكرة. أجلس على مكتبي، أحاول تخفيف الصدمة التي شعرت...

اقرأ المزيد

في أن تـــــكون كالــــهواء

أمقت اقتباسات تطوير الذات، أو بالأصح حب الذات. الاقتباسات التي تمجد الكسل كطريقة لتقدير الذات، الاقتباسات التي تشجع الشخص أن يكون على هواه، أن يستمر في الدوران في نفس الحلقة المفرغة، وأن ينام في ملابس العمل؛ لأنه يستحق...

اقرأ المزيد

وين أحب الليلة وين؟

نعرف المربعانية بمجرد أن يعلو صوت أبو نورة ليلاً من إحدى السيارات الواقفة عند اشارة الدرعية الأولى «كفها فلة جديلة من حروف… قصة الحناء طويلة في الكفوف» إذاً هذا هو إعلان الشتاء ونشيده الرسمي، نتمايل مع الصوت وننسى نَزَق...

اقرأ المزيد